We let the facts do the talking.

٣٠ ثانية فقط لإيصال رسالتك

أصبحت السرعة والتطور في عالم التواصل أساساً مهماً، وليس ميزة قد تضيفها إلى عمليات التواصل التي تمارسها في حياتك اليومية. ومع التطور الكبير في عالم الاتصال والتواصل والثورة التقنية، يتوجب علينا توظيف جميع أدوات التواصل وتسخيرها للحصول على المنفعة، وتحقيق الأهداف على الصعيدين العملي والاجتماعي.

جميعنا نبحث عن منصب ما أو وظيفة الأحلام، وربما تسعى لتأسيس مشروع خاص بك، ولتحقيق هذه الأهداف، يتوجب علينا التواصل والاتصال مع أشخاص متخصصين في المجالات المطلوبة، وغالباً ما يكون هؤلاء على رأس مناصب مهمة، وهناك المئات يحاولون الاتصال والتواصل معهم يومياً، فأنت لست الوحيد الذي يسعى لتحقيق أهدافه الموضوعة.

وهذا يعني أنهم لا يملكون الوقت الكافي لسماع تفاصيل أحلامك وأهدافك. ويجب الأخذ بعين الاعتبار توافر المصلحة المتبادلة في عالم الأعمال والتجارة، لذا يجب عليك أن تقدم شيئًا لتحقيق ما تسعى إليه. وهناك احتمال كبير للقاء هؤلاء الأشخاص مصادفة في أماكن عامة، أو ربما في المصعد الخاص بشركته بعد أن سئمت من مراجعة السكرتيرة، وما تلفقه من أعذار بسبب جدول أعمال المدير المكتظ بالمواعيد والاجتماعات والأعمال الأخرى. وهنا يجب عليك استغلال الوقت المتاح لك لكي يستمع المدير لك ويعطيك المزيد من الوقت ويمنحك الثقة.

يجب عليك مراعاة أنك تملك 30 ثانية فقط يمكنك خلالها نطق 80 كلمة أو 10 جمل. وبهذا أصبح علينا الإيجاز واختيار المعلومات بدقة عالية، والتحدث فقط عن الأشياء التي تجعل المدير المشغول يستمع إليك باهتمام، وربما يمنحك فرصة أخرى للاستماع إليك لكي تتمكن من تقديم تفاصيل أكثر، لأن هناك أسئلة يتوجب عليك تغطيتها للحصول على أفضل النتائج، ومنها التعريف بك وبمجالك، وفكرة المشروع الذي جئت من أجله، وجمهورك المستهدف، والسمات التي تجعلك متميزًا عن غيرك، والأسباب التي دفعتك لمخاطبة هذا الشخص بالتحديد.

هذه الأمور تحتم عليك الاهتمام بلغة الجسد، وإبداء ابتسامة لائقة تعبر عن الإيجابية، فلا تكن ابتسامة عريضة تجعلك تبدو كالأبله، ولا صفراء قد يفهم منها أنك لئيم.

ويمكنك استخدام أسلوب “30 ثانية” في مجالات عديدة، ليس فقط للحصول على وظيفة ما، أو على تمويل أو دعم لمشروعك، وإنما في أسلوب حوارك مع عميلك الحالي أو المحتمل، فهذا يجعل لكلامك أهمية لما يشتمل عليه من معلومات مهمة. وبهذه الطريقة تنجح في الاستحواذ على الاهتمام واكتساب الثقة.

مع تمنياتي لك بالتوفيق.

علي العتيبي