نحن نترك الحقائق تفعل الحديث.

المنفعة المتبادلة مع الصحافيين

عندما نتحدث عن صناعة العلاقات العامة، نجد هناك العديد من المراحل والمحطّات التي يجب الوقوف عندها؛ فالهدف الأساسي باختصار من هذه الصناعة يتمحور في نقل رسالة المؤسسة إلى الجمهور، بطريقة سليمة خالية من الشوائب، وفي الوقت المناسب.

إذن .. تعتبر العلاقات العامة سلسلة يمكن وصفها بخطوط الإنتاج داخل مصنع ينتج الحلوى أو أي منتجات أخرى، وعملية التصنيع تمرّ بعدة مراحل ليصل إلينا المنتج النهائي.

ويكون لكل خطوة من خطوات التصنيع أهميتها في إطار العملية المتكاملة. وحسب رأيي الشخصي، تعتبر عملية التسويق وبيع المنتج الخطوة الأهم، لأنها تمثل المصدر الرئيسي للدخل الذي ينتظره جميع العاملين في المصنع، ليتمكنوا من الاستمرار والنجاح في عملهم وتطوير منتجاتهم.

نتطرق هنا للعلاقات الإعلامية ومدى أهميتها في حقل العلاقات العامة، لأن الخبر الصحفي أو المعلومة النهائية، إذا لم تنشر في المواقع الإخبارية المختلفة، كالتلفاز والصحف اليومية والمجلات والمواقع الإلكترونية المختلفة ومنصات التواصل الاجتماعي التي ظهرت حديثًا، تذهب جميع مراحل العمل هدراً من دون فائدة.

وهنا أودّ أن أسلط الضوء على ضرورة العلاقات الإعلامية وأهميتها، فهي عملية تسويق للمنتج النهائي، ولكي نتمكن من تحقيق النجاح في ذلك، ينبغي على شركات العلاقات العامة بعد الاهتمام بالمحتوى وقوته، التركيز على التواصل المستمر والدائم مع الصحافيين في جميع القنوات الإعلامية (التواصل اليومي) كحد أدنى، مع إطلاعهم الدائم على كافة التطورات والتغيرات المتلعقة بالعملاء والمتطلبات الحديثة، مع الاهتمام ببناء علاقة صداقة حقيقية قائمة على الاحترام المتبادل بين الطرفين، وصولاً إلى علاقة مستمرة لا تعتمد على المصلحة فحسب، بل تصل إلى حد التعاون البناء في أمور تهمّ الطرفان.

إن التواصل مع الشركاء الإعلاميين في جميع الاوقات والمناسبات يعتبر من المسائل التي نوليها اهتمامًا عاليًا. وبحكم علاقاتنا كمتخصصين في مجال العلاقات العامة، نفخر بارتباطنا بشبكة واسعة من العلاقات الإعلامية المحلية والإقليمية والعالمية التي تتطلب منا المتابعة الدائمة، كما تقودنا إلى التعاون الدائم والمستمر لتوفير الدعم اللازم لزملائنا الصحافيين، وتوفير المصادر الضرورية لهم في تغطياتهم الإعلامية، ومساعدتهم بالبيانات والإحصاءات التي تدعم مصداقيتهم، وتوفر لهم نظرة شمولية لمختلف القطاعات في السوق.