نحن نترك الحقائق تفعل الحديث.

المبادئ الأساسية لحملة علاقات عامة دولية ناجحة

الجزء الأول

لا يوجد هناك تعريف متفقٌ عليه عالمياً للعلاقات العامة أو الأدوار التي يقوم بها العاملون في هذه الصناعة. ومع ذلك، يجي علينا إدراك أنّ العلاقات العامة تشمل دوماً الممارس والعميل، وشريحة واحدة على الأقل من الجمهور المستهدف. وتشمل عمليات العلاقات العامة البحث، وتحديد الأهداف، ووضع استراتيجيات الحملات (العمل والإتصال)، إضافةً إلى التقييم والقياس، وسيتم شرح جميع هذه الجوانب لاحقاً.

وغالباً ما تكون حملات العلاقات العامة القائمة على التخمين فقط محكومةً بالفشل، ويجب على أي ممارس جيد للعلاقات العامة، أن يبدأ حملته بعملية بحث شامل، والإجابة عن العديد من الأسئلة من قبيل: ما الذي يريد تحقيقه العميل؟ وما هي الموارد المتاحة؟ ما هي سمات وتوجهات الجمهور المستهدف؟ وهل من قيود قانونية أو ثقافية يجب أخذها بالاعتبار؟ وبغض النظر عن منهجيات البحث المختارة، يجب على الممارس المختص التأكد من واقعية وصحة البحث الذي أجراه.

وفي استراتيجية الحملة، يتعين على الممارس أن يحدد جمهوره، وكيفية الوصول إليه. إضافةً إلى انتقاء الرسائل ووسائل الإعلام والتواصل مع الجمهور، وفقاً لنموذج عمل يتوقع من خلاله استجابة الجمهور للحملة. وتساعد استراتيجية العمل على تقديم المشورة للعميل، بينما تختص استراتيجية الاتصال باختيار أسلوب التواصل والموضوعات والمعلومات التي يتم توجيهها للجمهور.